****(قـــمـــــــر الــــــــلــــيــــل)****



 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
نأسف علي تعطيل المنتدي لحين وجود مشرفين

شاطر | 
 

 0000أبو00 عبيدة00 بن00 الجراح00 أمين00 أمة00 ووائد 00فتنة0000

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mido
مشرف المنتدي الأسلامي
مشرف  المنتدي الأسلامي


ذكر
عدد الرسائل : 219
العمر : 33
العمل/الترفيه : مشرف المنتدى الاسلامى
sms : <!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com -->
<form method=\"POST\" action=\"--WEBBOT-SELF--\">
<!--webbot bot=\"SaveResults\" u-file=\"fpweb:///_private/form_results.csv\" s-format=\"TEXT/CSV\" s-label-fields=\"TRUE\" --><fieldset style=\"padding: 2; width:208; height:104\">
<legend><b>My SMS</b></legend>
<marquee onmouseover=\"this.stop()\" onmouseout=\"this.start()\" direction=\"up\" scrolldelay=\"2\" scrollamount=\"1\" style=\"text-align: center; font-family: Tahoma; \" height=\"78\">لولا اللة ما اهتدينا و لا صومنا و لا صلاينا</marquee></fieldset></form>
<!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com -->
تاريخ التسجيل : 07/05/2008

مُساهمةموضوع: 0000أبو00 عبيدة00 بن00 الجراح00 أمين00 أمة00 ووائد 00فتنة0000   الأحد سبتمبر 28, 2008 5:50 pm

في السابع من شعبان من العام الثاني عشر الهجري [17 من أكتوبر 633م] خرج "أبو عبيدة بن الجراح" إلى "الشام" قائدًا على أحد جيوش المسلمين للتصدي للروم، ونشر راية الإسلام، ودعوة الحق والعدل والتوحيد.

وكان أبو عبيدة عامر بن عبد الله بن الجراح (رضي الله عنه) أحد السابقين الأولين إلى الإسلام، وقد أسلم بدعوة "أبي بكر الصديق" (رضي الله عنه)، فانطلق هو و"عثمان بن مظعون" و"عبد الرحمن بن عوف" و"أبو سلمة بن عبد الأسد" و"عبيدة بن الحارث" حتى أتوا رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، فعرض عليهم الإسلام، وعرَّفهم بشرائعه؛ فشرح الله صدورهم للإسلام، وأسلموا جميعًا في ساعة واحدة، وكان ذلك في فجر الدعوة قبل دخول النبي (صلى الله عليه وسلم) دار الأرقم.

من مناقب أبي عبيدة

يجتمع نسب"أبو عبيدة" مع النبي (صلى الله عليه وسلم) في جدِّه "فهر بن مالك بن النضر بن كنانة"، وكان أبو عبيدة أَصْبحَ الناسِ وجهًا، وأحسنهم خلقًا، وأشدَّهم حياء، وتصفه المصادر القديمة بأنه كان رجلاً نحيفًا، معروق الوجه، خفيف اللحية، طويلاً أحنى، وأنه كان أثرم الثنيتين، ويُروى أنه فقدَ ثنيتيْه في غزوة أُحد، حينما حاول أن ينزع الحلقتين المعدنيتين اللتين دخلتا في وجنة رسول الله (صلى الله عليه وسلم) من ضربة أصابته، فانقلعت ثنيتاه، ويذكر الرواة أن ثغره حسُن بذهابهما، حتى قيل: "ما رؤي هَتَم قط أحسن من هتم أبي عبيدة". (والهتم: كسر الثنايا، ورجل أهتم: مكسور الثنايا). وقد أبلى "أبو عبيدة" يومئذ بلاءً حسنًا، وكان يتقدم الصفوف، ويقاتل المشركين بشجاعة وبطولة نادرتين، وفجأة أبصر أباه -وكان مشركًا- وهو يقاتل في صفوف المشركين، وهاله أن يجد إخوانه من المسلمين يُقتلون بسيف أبيه، فانطلق بسرعة نحو أبيه فابتدره بطعنة قاتلة بسيفه قبل أن يسبقه إلى أحد المسلمين فيقتله.

في تلك اللحظة الفريدة تصارعت في نفسه عاطفة البنوَّة مع عاطفة الأخوة في الدين والعقيدة الصادقة، ولكن سرعان ما انتصر إيمانه بالله تعالى على مشاعر البنوة، وسمت العقيدة الخالصة على كل ما عداها، فلم يتردد ولم يضعف.

وقد شهد له النبي (صلى الله عليه وسلم) بالجنة، وسمَّاه "أمين الأمة". فعن "أنس" (رضي الله عنه) أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) قال: "إن لكل أمة أمينًا، وأمين هذه الأمة أبو عبيدة بن الجراح". وقال (صلى الله عليه وسلم): "ما من أصحابي أحد إلا لو شئت أخذت عليه إلا أبا عبيدة".

أبو عبيدة والخلافة

وكان "أبو عبيدة" معدودًا فيمن جمع القرآن الكريم، وقد هاجر إلى أرض الحبشة فيمن هاجروا إليها من المسلمين، إلا إنه لم يُطِل المُكْث بها؛ فقد عاد إلى مكة مرة أخرى، ثم هاجر إلى المدينة بعد ذلك.

وحينما تُوفِّي النبي (صلى الله عليه وسلم) كان أبو عبيدة من أقوى المرشحين لخلافته، فأتاه بعض المسلمين، ومنهم "عمر بن الخطاب"؛ ليبايعوه على الخلافة، إلا أنه أبى، وقال: "أتأتوني وفيكم ثالث ثلاثة"؛ يعني "أبا بكر الصديق".

وانطلق معه إلى السقيفة، حيث اجتمع الأنصار؛ ليختاروا من بينهم خليفة للمسلمين في المدينة قبل أن يذهب الأمر إلى المهاجرين، فلما عَلِم المهاجرون بذلك ذهبوا إليهم حتى لا يتحزَّب المسلمون وتقع الفتنة بينهم.

واحتدم النقاش بين الفريقين، وكاد الشر يتطاير بين المهاجرين والأنصار، ويحدث خلاف بينهم، وتشتعل الفتنة، فيتدخل "أبو عبيدة" لتسكين حدَّة النفوس، وتهدئة روع المؤمنين، وكان قد لزم الصمت طوال الوقت، فقال: "يا معشر الأنصار، كنتم أول من نَصَر وآزر؛ فلا تكونوا أول من بدَّل وغيَّر".

فنزلت تلك الكلمة الحكيمة بردًا وسلامًا على قلوب الأنصار، وكانت بمثابة النور الذي كشف للفريقين ما كادوا يقعون فيه من الفتنة والشقاق، فقال "بشير بن سعد" من زعماء "الخزرج" –وقد شرحت تلك الكلمات صدره-: "إنا والله وإن كنا أُولي فضيلةٍ في جهاد المشركين، وسابقة في هذا الدين ما أردنا به إلا رضا ربنا وطاعة نبينا، والكدح لأنفسنا، فما ينبغي لنا أن نستطيل على الناس بذلك، ولا نبتغي من الدنيا عرضًا، فإن الله وليُّ النعمة علينا بذلك. ألا إن محمدًا (صلى الله عليه وسلم) من قريش، وقومه أحقُّ به وأولى".

وهنا سارع "أبو عبيدة" بمبايعة "أبي بكر" فبايعه الجميع، وهكذا قدَّر الله لتلك الفتنة أن تموت في مهدها بفضل كياسة "أبي عبيدة"، ورجاحة عقله، وتواضعه، ونفاذ بصيرته، وقوة إيمانه، وإخلاصه لله عز وجل.

الخروج إلى الشام

وحظي "أبو عبيدة" بثقة خليفة المسلمين "أبي بكر الصديق" (رضي الله عنه)، وهو الذي زكَّاه النبي (صلى الله عليه وسلم) ووصفه بـ"أمين الأمة"، فلم يجد "أبو بكر" من يقوم بأمر مال المسلمين خيرًا منه، فولاه بيت مال المسلمين، فكان يتلقى أموال الزكاة، وينظر في توزيعها على حاجات المسلمين.

وكان "أبو عبيدة" ممن استشارهم "الصدِّيق" لغزو "الشام" بعد وفاة النبي (صلى الله عليه وسلم) ، وحاجة الدولة الإسلامية الناشئة إلى تأمين حدودها من الأخطار المحدقة بها، وتأكيد قوتها أمام القوى الخارجية المتربصة بها، والحفاظ على هيبتها ومكانتها في نفوس أعدائها.

فلما فرغ "الصديق" من حرب أهل الردة، وحرب مسيلمة الكذَّاب، واستطاع تأمين الدولة من الداخل ضد القبائل العربية المتمردة، وفلول المرتدين من مانعي الزكاة ومدِّعي النبوة وغيرهم، جهَّز الأمراء والجنود لفتح الشام، ووقع اختياره على "أبي عبيدة" و"يزيد بن أبي سفيان" و"عمرو بن العاص" و"شرحبيل بن حسنة"؛ ليكونوا على قيادة الجيوش المتجهة إلى الشام، واستطاع هؤلاء القادة أن يحققوا الانتصارات تلو الانتصارات، فكانت وقعة "أجنادين" بقرب الرملة التي جاءت بالنصر المؤزر، فطارت البشرى إلى "الصدِّيق" (رضي الله عنه) وهو في مرض الموت، ثم كانت وقعة "فِحْل" ووقعة "مرج الصُّفَّر" تتويجًا لانتصارات المسلمين في الشام.

واستطاع "أبو عبيدة" أن يتوغل بجنوده في أرض الشام، مارًّا بوادي القرى وبالحجر، فلما دخل "مآب" قاومه الروم وعرب "مآب" فتصدى لهم وأخضعهم، فلما بلغ "الجابية" جاءته الأنباء بتجهيز "الروم" بقيادة "هرقل" للقاء المسلمين بجيش كبير.

تحت إمرة "خالد"

وأرسل "أبو عبيدة" إلى "أبي بكر" يستشيره في الأمر، فأمدَّه الخليفة بجيش كبير، وكتب إليه يقول: "أما بعد، فإني قد وليت خالد بن الوليد قتال الروم في الشام فلا تخالفه، واسمع له، وأطع أمره، فإني وليته عليك وأنا أعلم أنك خير منه، ولكن ظننت أن له فطنة في الحرب ليست لك. أراد الله بنا وبك سبيل الرشاد".

وبسماحة رحبة وتواضع عظيم يسلم "أبو عبيدة" قياده لخالد بن الوليد، فيجعله "خالد" على المشاة، وانطلق جيش المسلمين ليحاصر "دمشق"، فنزل "خالد" على الباب الشرقي، ونزل "أبو عبيدة" على باب الجابية، وبقية القوَّاد على الأبواب الأخرى.

وأحاط المسلمون بالمدينة الحصينة، وضيَّقوا عليها الحصار، وحاول أهل "دمشق" المقاومة والدفاع عن مدينتهم بكل قوة.

ووسط هذه الأحداث الصعبة جاء خطاب "عمر بن الخطاب" (رضي الله عنه) إلى "أبي عبيدة" ينعي إليه نبأ وفاة "أبي بكر"، ويخبره بعزل "خالد بن الوليد" عن قيادة الجيش، وتوليته هو القيادة بدلاً منه.

فتح دمشق وصلح أبي عبيدة

ولكن أبو عبيدة يتكتم الأمر، ويظل جنديًّا تحت إمرة "خالد" حتى لا يفتّ ذلك في عضد الجنود، وتجنبًا لما قد يثيره نبأ عزل "خالد" من فوضى واضطراب، خاصة أن المسلمين يواجهون عدوًّا قويًّا قد ضربوا حوله حصارًا محكمًا، لكنه لم يَلِن ولم يستسلم.

وسعى "أبو عبيدة" إلى إبرام صلح مع أهل "دمشق" في الوقت الذي تمكن فيه "خالد" من اقتحام الباب الشرقي ودخول دمشق عَنوة.

والتقى القائدان في المدينة، ويثور الجدل بينهما حول مصير المدينة: هل فتحت عنوة أم صلحًا؟! ويُصِرُّ "أبو عبيدة" على الوفاء بصلحه مع أهلها، فلا يملك "خالد" إلا إقرار عقد الصلح وفاءً لذمة "أبي عبيدة"، وإبراءً لعهده مع أهل "دمشق"، وينزل له طائعًا عن قيادة الجيش بعد أن يعلم بقرار الخليفة الجديد "عمر بن الخطاب" (رضي الله عنه) جميعًا.

أبو عبيدة في المدينة

وعندما يعود أبو عبيدة إلى المدينة يرسل إليه الخليفة أربعة آلاف دينار، ويقول للرسول: انظر ما يصنع بها. فيقسِّمها "أبو عبيدة" بين الفقراء المحتاجين لساعته، وعندما يعلم عمر تُشْرق نفسه بالسعادة، ويهتف في رضا: "الحمد لله الذي جعل في الإسلام مَن يصنع هذا"، ثم لم يلبث عمر أن لقي أبا عبيدة فصافحه، وقبَّل يده، وتنحيا يبكيان.

ولم تمضِ إلا سنوات قليلة حتى تُوفِّي "أبو عبيدة" في طاعون "عَمواس" – وهي قرية بين "الرملة" و"بيت المقدس" في سنة (18هـ = 639م) عن عمر بلغ ثمانية وخمسين عامًا، ولم يعقُب له ولد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://night-moon.up-your.com
 
0000أبو00 عبيدة00 بن00 الجراح00 أمين00 أمة00 ووائد 00فتنة0000
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» حين تنام وأنت حزين0000!
» الفراولة بتاع الفراولة 00000ادخلوا شوفوا فوايــــــــ الفراولة ـــــــــد0000
» اغاني 0000عرس
» سراير حديثة لكن غريبة 0000
» ماذا تعرف عن المراة 0000 وسرها ؟؟؟

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
****(قـــمـــــــر الــــــــلــــيــــل)**** :: المنتدايات الأسلاميه :: اهم الموضوعات الأسلاميه-
انتقل الى: